Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تحث المواطنين الأحرار الثائرين على مواصلة الحصار الشامل وتدين بشدة القمع الحكومي الوحشي للحركة
Friday, 23rd January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الجمعة الموافق لـ 23 يناير 2015 بيانا حث فيه المواطنين على الاستمرار في مواصلة الحصار الشامل الذي أعلنته الأحزاب الـ 20المتحالفة وتنظيم التظاهرات والمسيرات والتجمعات دعما وتأييدا للحصار رغم حملات الاعتقالات الجماعية والحملات القمعية الوحشية للحكومة للقضاء على الحركة.
واضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الحكومة فشلت تماما في مواجهة الحصار الشامل السلمي للتحالف المعارض وبدأت باستخدام وكالات إنفاذ القانون وكوادر وبلطجية الحزب في شن حملات الاعتقالات الجماعية في صفوف المعارضين وعمليات القتل والإرهاب من أجل إفشال الحركة،لقد فقدت الحكومة توازنها تماما لرؤية إشراك المواطنين بكثافة مع الحركة،ان الحكومة تحاول جاهدة يائسة لإخضاع الحركة ويسبب معاناة جماعية هائلة. الحكومة يستخدم تطبيق القانون بشكل غير قانوني وغير دستوري للقيام القمع والتعذيب والقمع ضد أبناء الشعب.
وتابع قائلا: لقد بدأت الحكومة في تسليط السيف على رقاب الوسائل الإعلامية بجميع انواعها،إذ منعت القنوات الفضائية من بث الأنشطة التخريبية التي يقوم بها بلطجية الحزب الحاكم في محاولة لإخفاء جرائمهم والأنشطة غير المشروعة للحكومة،موضحا أنهم بعد سلبهم حرية التعبير عن الرأي وتنظيم التجمعات السياسية تخطط وتتآمر الآن لوقف التغطية الإخبارية لما يجري على أرض الواقع،داعيا الشعب إلى الوقوف ضد الفوضى الحكومي وخططتها من الاستيلاء على حرية الصحافة.
اليوم وخلال الحصار ،اعتقلت الأجهزة الأمنية أكثر من 250 من قادة ونشطاء التحالف المعارض من خلال شن حملات الاعتقالات الجماعية في أماكن مختلفة من البلاد بما في ذلك مدينة دكا،مدينة خولنا،مدينة شيتاغونغ، مدينة راجشاهي، مدينة سيلهيت، غازيبور، فيني، نواخالي، لوكهي بور، دكا، تاكورغاون، ديناجبور، شاتخيرا، بوجرا، منطقة خولنا الشمالية وخولنا الجنوبية،باجيرهات، جيسور، كوشتيا، زينايده، شيتاغونغ الشمالية، فابنا، سيلهيت الجنوبية، ميمنسينغ، نرايل، ، كوريجرام، مانيك غونج، كوميلا ورانجبور،ومن بين الموقوفين،أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"بغورا" ورئيس المجلس المحلي لشبه محافظة شيبغونج الأستاذ عالمغير حسين وأمير الجماعة الإسلامية لمدينة شيتاغونغ الأستاذ فيصل محمد يونس، أمير الجماعة الإسلامية لشبه محافظة "هوريفور"الأستاذ بركة الله،أمير الجماعة الإسلامية لبلدة"فيني" الشيخ عبد الحنان،رئيس حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لمدينة"نواخالي" السيد كمال الدين راجو،والأمين العام للحزب السيد محبوب إلهي ،ومسؤول الدعاية للحزب احسان الله،لافتا إلى أن الحكومة ومن خلال شن حملات الاعتقالات الجماعية في صفوف المعارضين فإنها لن تستطيع ان تقاوم الحركة الشعبية للأ160 مليون نسمة.
في هذه الخلفية،احث المواطنين على مواصلة الحصار الشامل للأحزاب الـ20 المتحالفة حتى تحقيق الهدف المنشود للحركة الرامية إلى استعادة الحقوق الديمقراطية المسلوبة للشعب،ومواجهة الحملات والهجمات والاعتداءات الحكومية بكل صبر ،داعيا الحكومة إلى اطلاق سراح جميع القادة والنشطاء السياسيين المحتجزين للأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة على الفور .