Friday, 30th October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة جنايات مصرية بحق المرشد العام للإخوان المسلمين و13 قياديا آخرين
Wednesday, 18th March, 2015
أصدر أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ مقبول أحمد اليوم الأربعاء الموافق لـ18 مارس 2015 بيانا أدان فيه بشدة الحكم التعسفي والجائر والظالم والغاشم الذي أصدرته محكمة جنايات مصرية بحق 14 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين البارزين في جمهورية مصر العربية وعلى رأسهم المرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع .
واضاف أمير الجماعة الإسلامية في بيانه إن جماعة الإخوان المسلمين هي جماعة إسلامية ذاع صيتها في جميع أنحاء العالم من مشرقها إلى مغربها ومن شمالها إلى جنوبها،وقد كان للجماعة التي لها تاريخ عريق يمتد لأكثر من 86 عاما باع طويل في جميع الحركات الثورية التي شهدتها مصر من أجل إرساء دعائم الديمقراطية ومبدأ سيادة القانون وحقوق الانسان،وقد كسبت الجماعة تأييد السواد الأعظم من الشعب المصري في الانتخابات البرلمانية الديمقراطية التي أجريت في جمهورية مصر العربية ،حيث صوت الشعب المصري بأغلبية ساحقة للجماعة،إلى جانب ذلك،انتخب الشعب المصري العظيم الدكتور محمد مرسي كأول رئيس ديمقراطي منتخب تشهده البلاد، لكن للأسف الشديد، لم يستطع الشعب المصري أن يتذوق طعم الديمقراطية بسبب الانقلاب العسكري الذي قام به وزير الدفاع آنذاك والذي أصدر مرسوم القانون العسكري في البلاد.
وتابع أمير الجماعة الإسلامية قائلا: إنه بعد الاستيلاء على السلطة،قام الحاكم العسكري للبلاد بحظر الجماعة بحجج واهية وباطلة ودون أي سبب يذكر، وبدأ التعذيب اللاإنساني والاضطهاد ضد قادة ونشطاء هذا التنظيم العالمي، وكجزء من هذا التعذيب والقمع والظلم الذي يمارس ضد هذه الجماعة والتي تهدف إلى تدمير هذا الكيان،أصدرت محكمة جنايات مصرية حكما بالإعدام على 14 من قيادات الجماعة البارزين بينهم المرشد العام الدكتور محمد بديع،وفي وقت سابق، تم إعدام 6 من كبار قادة جماعة الإخوان المسلمين بشكل غير قانوني بعد محاكمة هزلية. ورغم كل ذلك،لم يستطيعوا أن يمحوا الأيديولوجيات الإسلامية من أرض الكنانة،بل وعلى العكس،اصبح الشعب المصري العظيم أكثر تعاطفا تجاه الإسلام والعقيدة الإسلامية.
موجها نداءه للأمم المتحدة، والمنظمات الدولية لحقوق الانسان ، والعالم الإسلامي والشعوب المحبة للسلام في جميع أنحاء العالم بالوقوف إلى جانب هؤلاء المظلومين ورفع الصوت ضد التعذيب والقمع الذي يمارسه الحاكم العسكري ضد الدكتور محمد بديع وغيرهم من كبار قادة الإخوان المسلمين.
إننا ندعو الحكومة المصرية إلى وقف كل مؤامراتها الرامية إلى قتل واغتيال جميع كبار قادة جماعة الإخوان المسلمين بما في ذلك رئيسها محمد بديع، وإطلاق سراحهم فورا "