Sunday, 08th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تندد بالقتل الغير القانوني المنظم للمدنيين و اختطافهم والاعتقالات الجماعية التي تشنها في صفوف المعارضين وتطالب الشعب بم
Friday, 13th March, 2015

أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الجمعة الموافق لـ13 مارس 2015 بيانا ندد فيه بالقتل الغير قانوني المنظم للمدنيين واختطافهم وحملة الاعتقالات الجماعية التي تشنها الحكومة الإرهابية الدكتاتورية المستبدة باستمرار في صفوف النشطاء السياسيين المعارضين وما تمارسه من إرهاب الدولة المنظم ضد الشعب الذين لا أمن ولا أمان لأرواحهم وممتلكاتهم في ظل هذه الحكومة الفاشية،فليس هناك ما يضمن الوفاة الطبيعية للمواطن العادي الذي يكد ويكدح طوال اليوم من أجل لقمة عيشه،مشيرا إلى أن الحكومة لا تبالي بالدستور ولا بقوانين الدولة ولا تعترف بمنظومة العدالة،حيث وضعت الحكومة عقبات وعراقيل وموانع أمام الحصول على العدالة العادلة من المحاكم التي لا تستطيع أن تصدر أحكاما قضائية وفق القانون،مبينا أنها جثمت على اعناق الشعب وفرضت بالقوة  نظام حكم الحزب الواحد الدكتاتوري في الدولة  

إن الدولة باتت اليوم تحترق بنيران الشهوة للسلطة والتي اعمت الحكومة الدكتاتورية الحالية ،الاقتصاد دخل في مرحلة ركود تام بسبب الأزمة السياسية الطاحنة التي تفتك بالبلاد والتي ذهبت نحو مزيد من التعقيد بسبب تهور وغطرسة وتعنت وعناد الحكومة. جميع المؤشرات الاقتصادية للبلاد في انخفاض حاد، الإيرادات وتحويلات المغتربين وسوق الأسهم في حالة انهيار تام ،معدل التضخم في ازدياد،كل هذه جميعها اوصلت الدولة إلى حافة هاوية سحيقة،مؤكدا أن السبيل الوحيد لانقاذ الدولة والشعب من طغيان الحكومة هو تمهيد الطريق أمام إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة تحت نظام الحكومة الانتقالية المؤقتة وتقديم استقالتها.

وتابع الأمين العام للجماعة في بيانه قائلا: إن الحكومة الدكتاتورية المستبدة ومن أجل التمسك والتشبث بالسلطة بطريقة غير شرعية وغير قانونية شنت حملة اعتقالات جماعية في صفوف النشطاء السياسيين المعارضين في عدة أنحاء متفرقة من البلاد ما اسفر عن اعتقال المئات من زعماء ونشطاء الجماعة الإسلامية،ومن بين المعتقلين أمير الجماعة الإسلامية لشبه محافظة"بيكوا" الأستاذ ابو الكلام آزاد،ورئيس حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لمدينة"كوكسزبازار" السيد نور الهدى،مؤكدا أن حملة الاعتقالات الجماعية التي تشنها الحكومة في صفوف المعارضين لن تؤثر على مسيرة الثورة.