Tuesday, 22nd September, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدعو عموم الشعب إلى إسقاط الحكومة الإرهابية وانقاذ الشعب والدولة من براثنها وتعنتها وغطرستها
Thursday, 05th March, 2015

أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية المكلف الدكتور شفيق الرحمن اليوم الخميس الموافق لـ5 مارس 2015 بيانا دعا فيه عموم الشعب بجميع أطيافه إلى إنجاح جميع البرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب الـ20 المتحالفة من مسيرات ومظاهرات وحصار وإضراب سلميا حتى اسقاط هذه الحكومة الإرهابية وانقاذ الشعب والدولة من براثنها وتعنتها وغطرستها ،مضيفا بأن العصابة الإرهابية التي تحكم حاليا فشلت تماما في إدارة الدولة،مشيرا إلى أن ما تشهدها الدولة حاليا من فوضى وانفلات أمني يثبت أن الأمور باتت خارج نطاق سيطرة الحكومة الإرهابية التي اهتزت عرش سلطتها جراء الثورة الشعبية السلمية التي تشهدها الدولة منذ شهرين تحت قيادة الأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة ما دفعتها إلى اتباع أساليب قمعية في محاولة منها إلى القضاء على الحركة الشعبية التي عمت جميع أرجاء الدولة بعد أن فشلت في مقابلتها ميدانيا وسياسيا ، موضحا أن الشعب قد عبر عن سخطه وغضبه الشديد وعدم رضاهم عن الحكومة من خلال مشاركتهم العفوية في جميع البرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب الـ20 المتحالفة من مسيرات ومظاهرات وحصار وإضراب،إن الحكومة الإرهابية المعزولة تماما عن الشعب اوصلت الدولة إلى حافة الهاوية في سبيل الاحتفاظ بسلطتها فهي لا يهمها مصالح المواطنين والشعب وإنما يهمها مصالحها فقط،لافتا إلى أن شهوة السلطة قد اعمت الحكومة بشكل كامل.

إنه لا يكاد يمر يوم إلا وتقوم الحكومة بقتل مواطنين أبرياء إما رميا بالرصاص وإما بضربهم حتى الموت بمجرد انتمائهم السياسي ،وهي حرمت المواطنين من التمتع بحرياتهم الدستورية والقانونية التي ينص عليها الدستور وقوانين الدولة من الدعوة إلى المظاهرات والمسيرات والمشاركة فيها وعقد التجمعات والاجتماعات السياسية وهي بهذا قد وقفت في وجه الـ160 مليون نسمة ،مبينا أن الشعب يريد أن تقدم الحكومة استقالتها وإلا فإنهم سيسعون إلى إسقاط النظام بكل الوسائل والسبل المتاحة ،مؤكدا أن تقديم الحكومة استقالتها هو المخرج الوحيد من هذه الأزمة السياسية الطاحنة التي تمر بها الدولة.

إن التجاوزات القانونية والممارسات الإرهابية للحكومة ولأجهزتها الأمنية قد تجاوزت كل حدودها وخطوطها ،فقد قامت القوات الأمنية اليوم بفتح النار عشوائيا على مظاهرة سلمية للجماعة الإسلامية وجناحها الطلابي في مدينة"شينباغ" الواقعة في محافظة"نواخالي"ما أدى إلى إصابة 9 منهم بجروح خطيرة،وقامت بمداهمة عدد كثير من بيوت ومنازل المواطنين في أماكن مختلفة من البلاد بينهم بيوت عدد من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية مخطما ومدمرا جميع محتويات منازلهم ونهبوا وسلبوا جميع ما كانت في منازلهم من مقتنيات ثمينة .

إنه ولليوم التاسع والخمسين على التوالي،واصلت الحكومة شن حملة الاعتقالات الجماعية في صفوف النشطاء السياسيين المعارضين في مناطق متفرقة من البلاد،إذ قامت الحكومة اليوم باعتقال حوالي 200 ناشط سياسي معارض بينهم عدد من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية في مدينتي "شاباي نوابغنج"و"خلنا"،مؤكدا أنه مهما تفننت الحكومة في ذلك فإنها لن تسهم في تخفيف حدة الثورة الشعبية التي وبالعكس سوف تزداد حدة مع مرور الأيام إن شاء الله.