Tuesday, 22nd September, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تكذب ما نشرته صحيفة"شوموكال"اليومية وتطالبها بالامتناع عن نشر مثل هذه التقارير الملفقة والمفبركة في المستقبل
Thursday, 05th March, 2015

أصدر عضو اللجنة التنفيذية المركزية للجماعة الاسلامية والنائب البرلماني السابق الأستاذ حميد الرحمن آزاد اليوم الخميس الموافق لـ5 مارس 2015 بيانا استنكر فيه بشدة ما نشرته صحيفة"شوموكال" اليومية الناطقة باللغة البنغالية في عددها الصادر اليوم الخميس الموافق لـ5 مارس 2015 من تقرير صحفي ملفق ومفبرك عن الجماعة الإسلامية بعنوان "بلطجية الجماعة الإسلامية وجناحها الطلابي ضالعون في الهجمات والاعتداءات الإرهابية التي تقع في البلاد"،مضيفا بأن هذا التقرير الصحفي الذي يعد من صياغة الأقلام المستأجرة واهية ووهمية وكاذبة وباطلة وعارية عن الصحة تماما، موضحا أن الجماعة الإسلامية حزب سياسي ديمقراطي تؤمن بالديمقراطية وبالسلمية واتجاهها اتجاه منهجي سلمي لا تؤمن بالعنف والإرهاب ولا تدعمها، نافيا بشدة أن يكون هناك اية علاقة او قنوات تواصل للجماعة الإسلامية مع الجماعات الإرهابية المتشددة المحظورة سواء كانت جماعة التحرير أو جماعة أنصار الله بنغلا أو غيرها من الجماعات الإرهابية المحظورة،ولا مع الهجمات والاعتداءات الإرهابية التي تقع في أماكن مختلفة من البلاد بالقنابل اليدوية أو الحارقة.

وتابع قائلا: إن الشعب يعلم جيدا أن منسوبي ونشطاء حزب رابطة عوامي هم الذين يقومون بتصنيع القنابل الحارقة والقنابل اليدوية وهم الذين يصيبون بأنفسهم عندما تنفجر هذه القنابل عليهم،وهم الذين يقتلون المواطنين الأبرياء بالاعتداء عليهم بهذه القنابل،وحتى تستطيع الحكومة التغطية على الجرائم التي يرتكبها بلطجية الحزب الحاكم والعصابات المسلحة التابعة لها استأجرت بعض الأقلام الصحفية الرديئة لتبييض صفحاتها وتزيين صورها السوداء القاتمة لشن هجوم إعلامي شرس على الجماعة الإسلامية وجناحها الطلابي ،مبينا أن القائمة التي نشرتها الصحيفة والتي تتضمن عددا من الأسماء نقلا عن ما ادعتها الصحيفة من جهاز مخابرات لها دوافع سياسية بحتة وما هو إلا ذريعة للتضييق عليهم ولممارسة صنوف من التعذيب والقمع الوحشي عليهم بكل راحة ويسر ،مؤكدا في الوقت نفسه أن هذه القائمة الباطلة الواهية المضللة لن تقلل من شأن الثورة التي ستشق طريقها نحو هدفها المنشود . 

إن ما كتبه الصحفي في تقريره يمكن أن يكون موجودا في مخيلته وفي أفكاره أما أن يكون موجودا على أرض الواقع فهو أمر مستحيل تماما،ولهذا فإن الجماعة الإسلامية تدعو القائمين على ا لصحيفة اليومية المذكورة إلى الامتناع عن نشر مثل هذه التقارير الصحفية الملفقة والمفبركة والتي لا أساس لها من الصحة في المستقبل،آملين منهم أن يقوموا بنشر هذا التعقيب في المكان المناسب من طبعة الغد بالشكل المناسب وفي المكان المناسب لتوضيح الحقيقة.