Friday, 18th October, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تطالب الحكومة بإرجاع نائب رئيس المجلس المحلي المنتخب السيد عبد الباسط مرجان والمعتقلين الآخرين المفقودين إلى عائلتهم سا
Friday, 13th February, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الخميس الموافق لـ12 فبراير 2015 بيانا دعا فيه الحكومة إلى تسليم نائب رئيس المجلس المحلي النتخب لشبه محافظة"ميتابوكور" السيد عبد الباسط مرجان والزعيم المحلي للجماعة الإسلامية لشبه المحافظة المذكورة السيد الأمين وزوجته السيدة بيوتي بيغوم وجارتهم السيدة موشومي إلى عائلتهم سالما معافى،مضيفا بأنه قد مضى 27 يوما على اعتقال الزعيم المحلي الأمين وزوجته و14 يوما على اعتقال السيد عبد الباسط مرجان الذي اعتقل من بيت قريب له في داكا إلا أنهم وحتى هذه اللحظة لم يتم إحالتهم إلى المحكمة ولم يتم تسليمهم لعائلاتهم التي لا تعرف حتى الآن شيئا عن مصيرهم ولا حتى عن مكان احتجازهم،وهو ما أدى إلى تدمير معنويات عوائلهم واسرهم وأقاربهم الذين لم يعرفوا مذاق وطعم الراحة منذ اعتقالهم،ابناءهم وبناتهم في حالة بكاء دائم بحثا عن والدهم ووالدتهم.
إننا قد طالبنا الأجهزة الأمنية مرارا وتكرارا بتقديمهم للعدالة إذا كانوا قد ارتكبوا جريمة بحق الدولة وإذا كانت خلاف ذلك فيجب تسليمهم لعائلاتهم ،ورغم أن عائلاتهم قد طالبوا الجهات المعنية وعبر مؤتمر صحفي بتسليمهم لهم إلا أن من المؤسف أنه لم يتم تسليمهم لعائلاتهم حتى الآن،لافتا إلى أن هذا التصرف للأجهزة الأمنية هو تصرف عدواني غير دستوري وغير ديمقراطي وغير إنساني وتعد جريمة ضد الانسانية .
إن عمليات التمشيط التي تقوم بها الأجهزة الأمنية المشتركة في اماكن مختلفة من البلاد وما يصاحبها من انشطة تخريبية وإرهابية حولت العديد من القرى فيها إلى قرى خالية من السكان،كانت الشرطة قد ضبطت سيارة بيك آب مملوكة لأحد بلطجية الحزب الحاكم في مدينة"نرسينغدي"مملوءة بقنابل حارقة،وقد علم الشعب عبر الوسائل الإعلامية أن بلطجية الحزب الحاكم هم الضالعين والمتورطين الرئيسيين في جميع الهجمات والاعتداءات التي وقعت على وسائل النقل في أماكن مختلفة من البلاد،حيث القت الشرطة القبض على العديد منهم متلبسين بجريمتهم،وحتى لا تصل هذه الأخبار إلى المواطنين ولا يستطيع الشعب معرفة هذه الاخبار فرضت الحكومة رقابة صارمة على جميع الوسائل الإعلامية للحيلولة دون نشرها، وقد اغلقت الحكومة العديد من البرامج الحوارية التي كانت توجه انتقادات لاذعة للحكومة لكيفية تعاملها مع الأحداث السياسية الراهنة،ووصلت الأمور لدرجة أن رئيسة الوزراء تدخلت على الخط وهددت من يتكلمون ضد الحكومة باتخاد إجراءات وتدابير عقابية ضدهم ،محذرا إياهم من عدم انتقاد الحكومة.
إن الحكومة اصبحت متهورة للحفاظ على السلطة لدرجة أنهم تجردوا من كل المعاني والقيم الانسانية واصبحوا لا يبالون بالقيم والمبادئ الانسانية والدستورية ،فقد منعت الحكومة سيارة كانت تحمل الطعام لموظفي مكتب رئيسة الوزراء السابقة السيدة خالدة ضياء التي باتت محتجزة في مكتبها منذ شهر ونصف الشهر،فلم يستطع موظفي المكتب تناول عشاء البارجة ،إن الحكومة باتت تهدد الآن بقطع جميع أنواع المؤن من ماء وغذاء إلى المكتب السياسي للسيدة خالدة ضياء في محاولة منها إلى تركيعها،إننا لا نجد من الكلمات والعبارات ما نستطيع به إدانة هذه الجريمة الانسانية البشعة .
إن حملات الاعتقالات الجماعية التي تشنها الحكومة في صفوف المعارضين اسفرت اليوم عن اعتقال المئات من النشطاء السياسيين المعارضين من عدة أنحاء متفرقة من البلاد،ومن بين الذين اعتقلتهم اليوم أمير الجماعة الإسلامية لبلدية مدينة"سراج غنج" السيد شهيد الإسلام،الأمين العام للجماعة الإسلامية لمركز شرطة"آشوليا" السيد بشير أحمد وغيرهم من الشخصيات السياسية المعارضة .