Wednesday, 21st October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تهنئ الشعب البنغلاديشي الثائر وتباركهم على إنجاحهم الاضراب الذي دعا إليه الأحزاب الـ20 المتحالفة سلميا لـ48 ساعة متتالية
Wednesday, 21st January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأربعاء 21 يناير 2015 بيانا هنأ فيه الشعب البنغلاديشي الثائر وباركهم على إنجاحهم الاضراب العام الذي دعا إليه الأحزاب الـ20 المتحالفة لـ48 ساعة متتالية في مقاطعة داكا وخولنا يومي الأربعاء والخميس،وذلك احتجاجا على القمع الحكومي الوحشي للمعارضين وقتلهم في عمليات تبادل لاطلاق نار مزعومة
واضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الشعب وبإنجاحهم الاضراب سلميا مع مواصلة الحصار الشامل لجميع وسائل النقل وقطع جميع الطرقات فإنهم عبروا عن غضبهم وسخطهم الشديد على الحكومة الدكتاتورية المستبدة،معلنين عن موقفهم الرافض من الممارسات القمعية الوحشية والاعتقالات الجماعية والدعاوي القضائية الملفقة والمفبركة لهذه الحكومة التي رفعتها وترفعها ضد النشطاء السياسيين المعارضين.
وتابع قائلا:إنه ولليوم الخامس عشر على التوالي ،قامت الأجهزة الأمنية الحكومية بشن حملة اعتقالات جماعية في صفوف منسوبي ومناصري الأحزاب الـ20 المتحالفة في عدة أنحاء متفرقة من الدولة اليوم لا سيما في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية ما أسفر عن اعتقال أكثر من 400 ناشطا من نشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة،ومن بين الذين اعتقلتهم اليوم أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"شاندبور"الشيخ عبد الرحيم،والزعيم المحلي للجماعة الإسلاميةلمدينة "فيني السيد صلاح الدين،والأمين العام للجماعة الإسلامية لبلدية مدينة"شاتخيرا" الأستاذ وارث،مبينا أن الكلمة تبقى عاجزة وقاصرة عن إدانة الوحشية الحكومية للحكومة والتي تمارسها لاحباط البرامج السلمية للأحزاب الـ20 المتحالفة،إن حملات الاعتقالات الجماعية التي تشنها الحكومة في صفوف المعارضين لهو دليل على فقدان الحكومة توازنها وعيشها في حالة من الرعب والذعر بسبب المشاركة الشعبية الواسعة النطاق في البرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب الـ20 المتحالفة ومنها الإضراب والحصار الشامل.
إن وزراء ونواب الحكومة وزعماء التحالف الحاكم ايضا فقدوا عقليتهم وتوازنهم من المشاركة الشعبية الواسعة في برامج الأحزاب الـ20 المتحالفة،إذ قال أحد زعماء حزب عوامي ليغ اليوم في كلمة له أمام النادي الصحفي الوطني إنه يتعين على الأجهزة الأمنية اطلاق النار فور مشاهدة منسوبي ونشطاء ومناصري الأحزاب الـ20 المتحالفة في الشوارع وفي الطرقات، مضيفا بأن اطلاق النار عليهم وقتلهم لن يمثل انتهاكا للقانون!!!!!إن ما قاله أحد زعماء حزب عوامي ليغ يعد خروج عن القانون ومخالف تماما للدستور،ويتعين رفع دعوى قضائية ضد هذا الزعيم بتهمة التحريض على قتل المواطنين الأبرياء وانتهاك القانون، داعيا الحكومة إلى وقف إرهاب الدولة واطلاق سراح جميع النشطاء السياسيين المعتقلين للأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة بما في ذلك نشطاء الجماعة الإسلامية.