Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدعو الشعب إلى مواصلة الحصار الشامل حتى سقوط الحكومة الدكتاتورية الفاشية الظالمة
Saturday, 17th January, 2015
أصدر الأمين العام  للجماعة الإسلامية بالنيابة، الدكتور شفيق الرحمن اليوم السبت الموافق لـ 15 يناير 2015 بيانا حث فيه الشعب إلى مواصلة الحصارالشامل لوسائل النقل سلميا وقطع جميع الطرقات البرية والممرات المائية،وتنظيم مظاهرات وعقد التجمعات السياسية في جميع أنحاء الدولة تنديدا واستنكارا التعذيب والقمع الحكومي الوحشي والإرهاب الحكومي.
واضاف الأمين العام للجماعة في بيانه إن الشعب واصل فرض الحصار الشامل لجميع وسائل النقل في جميع أنحاء الدولة منددين ومستنكرين التعذيب والقمع الحكومي الوحشي والإرهاب الحكومي الذي تمارسه الحكومة على المعارضين فضلا عن رفعها دعاوي قضائية ملفقة ومفبركة ضد النشطاء السياسيين،مبينا أنه وبسبب الحصار الشامل الذي تشهده الدولة حاليا اصيبت جميع القطاعات الحيوية للبلاد بالشلل التام،موضحا أن الحكومة وبدلا من الاستجابة لمطالب الشعب العادلة واحترام الرأي الشعبي سلكت طريق القمع والتعذيب والتنكيل مستخدما بذلك الأجهزة الأمنية في تحقيق اغراضها الحزبية ،لافتا إلى أن الشعب وبمواصلتهم تنفيذ الحصار الشامل فإنهم في الواقع يعبرون عن سخطهم وغضبهم الشديد وانعدام ثقتهم في الحكومة الحالية .
إن الدول الصديقة والشقيقة وعلى رأسها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة والدبلوماسيين المعتمدين لدى الدولة قد أعربوا عن قلقهم الشديد والبالغ من الأوضاع الجارية غير المستقرة في الدولة ومن التصرفات الحكومية وطالبوا الحكومة مرارا وتكرارا بإتخاذ إجراءات فعالة لحل الجمود السياسي والمعضلة والمأزق السياسي الراهن،لكن الحكومة وكعادتها تتجاهل جميع المطالب وتتفنن في ممارسة إرهاب الدولة بحق شعبها أملا منها في البقاء في السلطة إلى الأبد،إن الحكومة تحاول القضاء على الحركة الشعبية السلمية التي تشهدها الدولة بالظلم والتعذيب والقمع الوحشي  
إن الأجهزة الأمنية قامت اليوم باعتقال أكثر من 300 ناشط من نشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة من عدة أنحاء متفرقة من الدولة خلال حملة الاعتقالات الجماعية التي شنتها في صفوف المعارضين بما في ذلك دكا،شيتاغونغ،خولنا، نيلفاماري، غايباندا،شاباي نواب غونج، تانجيل، جويبورهات، نرايل، شيربور، نواخالي شوادانغا،داعيا الشعب إلى مواصلة مسيرتهم السلمية ومواصلة الحصار حتى سقوط هذه الحكومة الدكتاتورية،كما دعا الحكومة إلى اطلاق سراح النشطاء السياسيين الذين اعتقلتهم والمحتجزين لديها على الفور.