Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
زعماء الجماعة الاسلامية واتحاد الطلاب الاسلامي في التجمع الحاشد :إذا لم يتم إستعادة نظام الحكومة الانتقالية بحلول الموعد النهائي 10يونيو
Tuesday, 15th May, 2012
قال السيد ميرزا فخر الاسلام عالمغير الأمين العام بالنيابة للحزب الوطني :إن الحكومة تحاول كتم افواه الأحزاب المعارضة عبر رفع دعاوي قضائية كاذبة ضد زعماء الاحزاب المعارضة وهذه الحكومة اصبحت مفلسة سياسيا ولهذا تخطط وتتآمر على سياسة الاحزاب المعارضة مستخدمة جميع الأجهزة الأمنية من شرطة وقوات خاصة في قمع وتعذيب ووضع عراقيل وموانع لنتظيم المسيرات والتجمعات السياسية  التي هي حق مشروع لكل حزب سياسي .
وإني أريد أن أقول لرئيسة الوزراء : من فضلك لا تغلقي الطريق امام تنظيم المسيرات والبرامج الديمقراطية ارجو أن تستعيدي نظام الحكومة الانتقالية بحلول الموعد النهائي  فالنتيجة لن تكون جيدة  ،وهدد زعماء الاحزاب السياسية على أن الأحزاب المعارضة تعرف جيدا كيف تحصل على حقوقها عبر ممارسة ضغوط على الحكومة لتلبية طلبها .
وإذا لم يتم تلبية الطلب بحلول الموعد النهائي فسوف نضطر إلى إعلان برنامج سياسي موحد يضطر الحكومة إلى تقديم استقالتها ،ونحن اليوم هنا  في هذا التجمع الحاشد بناء على تعليمات واومر زعيمة المعارضة بدلا من المسيرة الاحتجاجية التي كان مقررا لها اليوم ،وقد وجه الامين العام للحزب الوطني انتقادات لاذعة للحكومة   بسبب عدم إعطائها التصريح للمسيرة الاحتجاجية محذرا من  أن سياسة القمع والتعذيب التي ينتهجها الحكومة والدعاوي الكاذبة المرفوعة ضد الاحزاب المعارضة لن تستطيع ثني الاحزاب المعارضة من كفاحها السياسي ضد الحكومة الحالية وهذه الطريقة المتبعة من الحكومة لن يقبله الشعب .
وطالب الامين العام للحزب الوطني بإرجاع المعارض السياسي الياس علي فورا وبدون شروط وأن تحاول فهم معاناة اسرته واختفاؤه سبب معاناة انسانية ،ونحن نريد الحفاظ على النظم الديمقراطية ونتمنى الا تضع الحكومة اي عراقيل امام الأحزاب السياسية في تنفيذ برامجها السياسية ونحث الحكومة على الا تحرم الشعب من الحصول على العدالة
وقال الامين العام ايضا : إن البلاد اليوم غارقة في بحر عميق من الفساد ،جسر بدما توقف عمله بسبب الفساد ومحطات التوليد الكهربائية متوقفة من الانتاج وهي الآن محطات سلب ونهب للمال الحكومي
من جهته قال المحامي مودود احمد: إن حزب عوامي ليغ سوف يضطر إلى إقامة الانتخابات البرلمانية المقبلة تحت نظام الحكومة الانتقالية طوعا او كرها فوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ووزير المالية الهندي السيد برونوب موخارجي طالبوا بإقامة الانتخابات البرلمانية المقبلة تحت نظام الحكومة الانتقالية وطالبو بإقامة انتخابات حرة ونزيهة ومقبولة لدى الجميع ، ولذا على الحكومة ان تجلس في طاولة المفاوضات لتهيئة الجو المناسب لإقامة الانتخابات، وليس الولايات المتحدة والهند فقط يطالبون بهذا النظام ، وإنما الاتحاد الاوروبي ايضا طالب بإقامة انتخابات حرة ونزيهة وعادلة ،فمهما حاول حزب عوامي ليغ التنصل من استعادة  هذا النظام ،فلن يستطيع لأن الشعب لن يقبل اي انتخابات بدون نظام الحكومة الانتقالية .
وقال الشيخ مجيب الرحمن : اننا لا نريد أن نقول للحكومة الآن بأنها حكومة بربرية،وهمجية،وغير مهذبة ولهذا عليها ان تعيد الزعيم السياسي المعارض الياس علي، وقادة حزب اتحاد الطلاب الاسلامي مقدس علي و ولي الله الذين تم اختطافهم من قبل جهة مسلحة مجهولة الهوية وفي ظروف غامضة إلى أسرهم ، وأن تعيد نظام الحكومة الانتقالية إلى الدستور،وإذا استمرت الحكومة في غطرستها بإقامة الانتخابات في ظل حكومة حزبية فإنها سوف ترمى في مزبلة التاريخ ،وطالب الشيخ مجيب الرحمن الحكومة بالرجوع من تصرفاتها ومعاملاتها التعسفية مع الاحزاب المعارضة ،وأن ترفع جميع الدعاوي الكاذبة المرفوعة ضد زعماء الاحزاب المعارضة .
وقال السيد ابو طاهر محمد معصوم : إن الديمقراطية وحقوق الانسان اليوم تنتهك في كل خطوة تخطوها الحكومة الحالية ويستخدم قوات الشرطة والقوات الخاصة ضد الاحزاب المعارضة وهذه الحكومة الحالية حكومة دكتاتورية في غلاف ديمقراطي .
وقال النائب البرلماني عن الجماعة الاسلامية السيد حميد الرحمن آزاد :إن التجمعات والمسيرات هو حق دستوري، لكن الحكومة  تحرمنا من حقوقنا الدستورية