Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة حملات الاعتقال الجماعية في صفوف المعارضين وتعذيبهم وقمعهم بطريقة وحشية وتطالب الحكومة باطلاق سراح الأمين العا
Tuesday, 06th January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الثلاثاء 6 يناير 2015 بيانا أدان فيه بشدة حملة الاعتقالات الجماعية التي شنتها الشرطة في صفوف المعارضين في جميع أنحاء الدولة في الذكرى السنوية الأولى ليوم قتل الديمقراطية الذي اسفر عن اعتقال المئات من منسوبي ومناصري الأحزاب الـ20 المتحالفة من عدة أنحاء متفرقة من الدولة.
وقال الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة في بيانه إن الحكومة وللحيلولة دون مشاركة الشعب في البرامج السياسية التي اعلنها الأحزاب الـ20 المتحالفة قامت بفرض حظر على التظاهرات والتجمعات في العاصمة داكا وفي بقية مدن الدولة الكبرى،وفتحت النار عشوائيا على المظاهرات التي خرجت متحديا الحظر المفروض،واليوم وخلال سريان مفعول الحصار الكامل لأجل غير مسمى والتي دعا إليه الحزب الوطني المعارض قامت الشرطة باطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع على المتظاهرين وفرقتهم بالعصي والهروات،إلى جانب ذلك، قامت الحكومة اليوم باعتقال الأمين العام للحزب الوطني السيد ميرزا فخر الإسلام عالمجير بينما كان يهم بالخروج من النادي الصحفي الوطني،واعتقلت رئيس قناة " ايكوشي" الفضائية بطريقة غير شرعية وغير قانونية.
إن حملة الاعتقالات الجماعية التي شنتها الشرطة في صفوف مناصري الأحزاب الـ20 المتحالفة اسفرت عن اعتقال أكثر من 200 ناشط من نشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة،بما في ذلك 21 ناشطا من مدينة"شيتاغونج"و6 من مدينة "بريشال" و20 من مدينة"لوكهي بور"و13 من "سلهت"و25 من داكا،و50 من مدينة"شاتخيرا"،و13 من مدينة"شاندبور"،و16 من منطقة"تونغي" الصناعية، ورفعت دعاوي قضائية ملفقة ومفبركة ضد أكثر من 20 الف ناشط من نشطاء الجماعة الإسلامية،فضلا عن رفعها دعوى قضائية ضد رئيس نقابة المحامين للمحكمة العليا المحامي خندكار محبوب حسين .
وأضاف إن كوادر وبلطجية الحزب الحاكم قاموا اليوم بالهجوم على النادي الصحفي الوطني الذي يعد رمز لحرية التعبير عن الرأي في الدولة،فيما تم القبض على الأمين العام للحزب الوطني السيد ميرزا فخر الإسلام عالمجير  بينما كان يهم بالخروج من النادي الصحفي الوطني الذي تم الإساءة إلى سمعتها وتاريخها بهذا الهجو م .
إن الأحزاب الـ20 المتحالفة اضطرت إلى إعلان برنامجها بفرض حصار كامل على جميع الطرقات والممرات المائية في جميع أنحاء الدولة بسبب تعنت الحكومة وغطرستها وتصرفاتها الغير ديمقراطية والدكتاتورية والفاشية،فهي قتلت الديمقراطية،وسلبت حقوق الشعب الديمقراطية والدستورية،وقامت بالتضييق على حرية الصحافة والإعلام،وأرسلت مبدأ سيادة القانون إلى المنفى،وحولت الدولة إلى سجن مفتوح، مؤكدا أنه لا بديل للثورة الشعبية لإزاحة هذه الحكومة الدكتاتورية وتحرير الشعب من براثنها،داعيا الشعب إلى الزحف نحو الحركة الشعبية لاستعادة الحقوق الديمقراطية المسلوبة،مطالبا الشعب بتصعيد الحركة الشعبية ضد الحكومة الحالية وعدم الرجوع إلى بيوتهم إلا بعد إسقاط الحكومة،داعيا الحكومة إلى اطلاق سراح الأمين العام للحزب الوطني السيد ميرزا فخر الإسلام عالمجير ،ورئيس قناة " ايكوشي"  الفضائية السيد عبد السلام ،وجميع الزعماء السياسيين المعتقلين للأحزاب الـ20 المتحالفة.