Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة الحملة العشوائية الشعواء للأجهزة الأمنية على البرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب الـ20 المتحالفة في ذكرى ي
Monday, 05th January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الاثنين الموافق لـ5 يناير 2015 بيانا أدان فيه بشدة الحملة العشوائية الشعواء التي شننتها الأجهزة الأمنية على البرامج السياسية المعلنة للأحزاب الـ20 المتحالفة التي كانت قد دعت إلى تظاهرات وتجمعات سياسية في جميع مدن الدولة في الذكرى السنوية الأولى ليوم قتل الديمقراطية وما قامت به الشرطة من فتح النار عشوائيا على المناصرين للأحزاب الـ20 المتحالفة في عدة أنحاء متفرقة من الدولة والتي أدت إلى مقتل اثنين من المناصرين برصاص الشرطة في مدينة"ناتور" الشمالية،واطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع ،وحملات الاعتقالات الجماعية التي شنتها الحكومة في صفوف منسوبي ونشطاء وكوادر الأحزاب الـ20 المتحالفة ،ومنع جميع وسائل المواصلات من الوصول إلى داكا وقطعها وعزلها تماما عن بقية أرجاء الدولة.
وقال الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن رئيسة الوزراء الحالية الشيخ حسينة قامت بتشكيل الحكومة بعد أن فاز حزبها في الانتخابات الهزلية الصورية التي أجرتها حكومتها في الخامس من شهر يناير الماضي،مبينا أن هذه الحكومة لا تمثل الشعب ،فهي ليست حكومة منتخبة،وقد قامت بانتزاع حقوق الشعب في التصويت والتي حصلنا عليها بعد صراع  ونضال وكفاح طويل بحرية في الانتخابات،ولهذا فإن الشعب اليوم يحيي هذه الذكرى السنوية بذكرى يوم قتل الديمقراطية.
إن الأحزاب الـ20 المتحالفة كانت قد أكدت مرارا وتكرارا أن برنامجهم وتجمعهم السياسي سيكون سلميا تماما،لا مكان فيه للعنف،لكن الحكومة الحالية ومن أجل إحباط البرنامج السياسي المعلن مسبقا للأحزاب المتحالفة اعلنت عن الدعوة إلى التظاهرات في نفس مكان انعقاد التجمع للأحزاب الـ20 المتحالفة،لتمهد الطريق أمام الحكومة بفرض حظر على جميع انواع التظاهرات والتجمعات في العاصمة داكا لأجل غير مسمى ،واحتجاز زعيمة المعارضة السيدة خالدة ضياء في مكتبها منذ يومين،مبينا أنه وحتى لا يستطيع الشعب المشاركة بعفوية تامة في الحركة الشعبية قامت الحكومة بشن حملة اعتقالات جماعية واسعة النطاق في صفوف منسوبي ونشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة في جميع أنحاء الدولة، وقامت بمنع جميع وسائل المواصلات البرية والبحرية من الوصول إلى داكا التي اصبحت معزولة تماما عن بقية مدن الدولة ،وهو ما اوقع الشعب في معاناة شديدة لا حصر لها.
إن السيدة خالدة ضياء حاولت اليوم الخروج من مكتبها السياسي المحتجز فيه منذ يومين إلا انهالم تستطع الخروج بسبب العراقيل والموانع التي وضعتها الحكومة أمام مكتبها السياسي وخلق طوق أمني حولها ما أعاق خروجها من مكتبها، إن ما يؤسف اكثر التصريح التي أدلت بها رئيسة الوزراء اليوم والتي قالت بأن السيدة خالدة ضياء ليست قيد الاحتجاز ،على الرغم من أن الواقع يقول ويؤكد عكس ذلك،
إن حملة الاعتقالات الجماعية التي شنتها الشرطة اليوم في صفوف منسوبي ونشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة اسفرت عن اعتقال أكثر من 500 ناشط من نشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة من عدة أنحاء متفرقة من الدولة،فضلا عن إصابة مئات آخرين بجروح ،موضحا أن الحكومة الحالية تخطط من وراء كل هذه إلى البقاء في السلطة بأي طريقة ووسيلة كان،لكننا نريد أن نؤكد للجميع أنه مهما تفننت الحكومة في ممارسة صنوف التعذيب والقمع الوحشي على الشعب لإخماد الثورة الشعبية التي اندلعت شرارتها فإنها لن تستطيع ذلك،إن هذه الحكومة بعد أن فقدت مصداقيتها وشرعيتها تخطط وتتآمر للبقاء في السلطة لأجل غير مسمى،داعيا الحكومة إلى رفع الحصار عن زعيمة المعارضة السيدة خالدة ضياء وسحب الحظر المفروض على جميع انواع التظاهرات والتجمعات السياسية في داكا وفي بقية مدن الدولة .