Thursday, 22nd October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تهنئ الشعب وتباركهم على إنجاحهم إضراب اليوم الثاني وتطالب الحكومة باطلاق سراح زعماء الجماعة الإسلامية المعتقلين
Thursday, 01st January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابةا الدكتور شفيق الرحمن اليوم الخميس الأول من شهر يناير 2015 بيانا هنأ وبارك فيه الشعب لاستجابتهم ولمشاركتهم ومساهمتهم في انجاح الإضراب العام الذي دعت إليه الجماعة الإسلامية في جميع أنحاء الدولة يومي الأربعاء والخميس الموافق لـ31 ديسمبر  2014 والأول من شهر يناير 2015، وذلك احتجاجا على صدور الحكم الجائر والتعسفي الذي صدر يوم أول أمس الثلاثاء بحق مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ ابو تراب محمد أظهر الإسلام من المحكمة الجنائية الدولية في بنغلاديش بالإعدام بعد أن أدانته في القضية الملفقة والمفبركة المرفوعة ضده بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية إبان حرب الاستقلال عام 1971 .
 مشيدا بأبناء الشعب الذين نفذوا إضرابا سلميا في جميع أنحاء الدولة اليوم،قال الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة إن الشعب اليوم تحدى جميع المخاوف والتهديدات التي كانت تلاحقهم،وخاطروا بحياتهم رغم علمهم بإمكانية إطلاق الشرطة النار عليهم،مشيرا إلى أن الشعب اليوم شارك بفاعلية في تنفيذ الإضراب العام الذي كان ناجحا بكل المقاييس،موجهين بذلك رسالة قوية للحكومة مفادها أن الشعب يريد الحرية لهؤلاء الزعماء والقياديين الإسلاميين،فهم رافضين اشد الرفض لمخطط اغتيالهم،مؤكدا أن الشعب لن يسمح للحكومة بتنفيذ مخططها بتصفية زعماء اكبر حزب إسلامي في الدولة من قادتها السياسيين المخضرمين.
كما أدان الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه اعتقال نائب أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"بريشال" السيد بذل الرحمن باتشو الذي اعتقل مساء يوم أمس الأربعاء من المدينة المذكورة،مضيفا بأننا ندين بأشد العبارات ما تعرضت له المسيرات الاحتجاجية السلمية التي نظمتها الجماعة الإسلامية في عدة مناطق متفرقة من البلاد اليوم من عرقلة وإعتداءات وهجمات عشوائية من قبل الشرطة بالقنابل والغازات المسيلة للدموع والبلطجية الذين شاركوا مع الشرطة في الهجمات التي خلفت أكثر من 50 جريحا في صفوف نشطاء الجماعة الإسلامية،وما قامت به من شن حملة اعتقالات جماعية في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية،حيث اعتقلت الشرطة اليوم المئات من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية والمئات من منسوبي ونشطاء حزب اتحاد الطلاب الإسلامي من المظاهرات السلمية التي خرجت في مناطق متفرقة من البلاد.
وتابع الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه قائلا: إن الدعوة إلى الإضراب العام والمساهمة في إنجاحها حق مكفول دستوريا لكل مواطن على أرض هذه الدولة،موضحا أن الحكومة هي التي انتهكت الدستور بعرقلتها الإضراب العام ومنع تنفيذها،إن المحاكمة الصورية الهزلية التي تفتقد لأدنى مقومات العدالة لزعماء الجماعة الإسلامية المخضرمين في هذه المحكمة ليست لها قبولية في الداخل والخارج،فالتصريحات التي ادلى بها الوزراء ونواب الحكومة يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن عملية المحاكمة الصورية الهزلية تتم تحت إشراف حكومي مباشر ،موضحا أن جميع البرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب السياسية في الدولة هي ضد المخططات والمؤامرات الحكومية،وهي حق مكفول دستوريا وقانونيا،مؤكدا أن الحكومة تحاول بشتى الوسائل والطرق التأثير على المحكمة،مؤكدا أن الشعب يريد أن يشاهد جميع زعماء الجماعة الإسلامية وهم يستنشقون نسيم الحرية بما فيهم مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الثاني الأستاذ ابو تراب محمد أظهر الإسلام.
وفي الختام،دعا الأمين العام للجماعة الإسلامية الحكومة إلى اطلاق سراح زعماء الجماعة الإسلامية المعتقلين بما فيهم مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ ابو تراب محمد أظهر الإسلام .