Sunday, 09th August, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تستنكر بشدة ما نشرته صحيفتين يوميتين في الدولة نقلا عن صحيفة هندية عن الجماعة الإسلامية وتصفها بالملفقة والمفبركة
Sunday, 12th October, 2014
أصدر عضو اللجنة المركزية للجماعة الإسلامية النائب البرلماني السابق الأستاذ حميد الرحمن آزاد اليوم السبت 11 اكتوبر 2014 بيانا استنكر فيه بشدة التقرير الصحفي الملفق والمفبرك المنشور في جريدتين يوميتين في الدولة اليوم في عددهما الصادر اليوم السبت 11 اكتوبر 2014 نقلا عن صحيفة"ديلي تليغراف"الهندية والتي نشرت تقريرا صحفيا بعنوان "فريق من جهاز المخابرات البنغلاديشية الآن في دلهي للتعاون حول سبل القضاء على الإرهاب" والتي قالت فيه بأن العديد من اجهزة المخابرات الهندية تأكدت أن جماعة المجاهدين البنغلاديشية المحظورة في عام 2005 كانت قد ساعدت الجماعة الإٍسلامية بالمال والعدة والعتاد، نافيا بشدة أن يكون هناك اية علاقات للجماعة الإسلامية مع هذه الجماعة الإرهابية المحظورة.
وقال عضو اللجنة المركزية للجماعة الإسلامية في بيانه إننا بدأنا نلاحظ منذ عدة ايام أن الجماعة الإسلامية تتعرض لهجمات إعلامية شرسة من جهة تقوم بتلفيق قصص وتقوم بفبركتها محاولا الصيد في الماء العكر،مستهدفة بذلك إلى تشويه صورة وسمعة الجماعة الإسلامية بشمل متعمد،وآخر صيحات هذه الحملة هي ابتكار وجود علاقة للجماعة الإسلامية مع هذه الجماعة المحظورة،إننا نريد أن نؤكد للجميع أن الجماعة الإسلامية ليست لها اية علاقة بهذه الجماعة المتشددة ،ولهذا فإن ما نُشر في الجريدة الهندية هي كلها ملفقة ومفبركة وعارية عن الصحة تماما.
إن الجماعة الإسلامية حزب سياسي ديمقراطي تؤمن بالسلمية وتتبنى المنهج السلمي وهي لا تؤمن بتاتا بسياسة العنف والتخريب وما هو غير ديمقراطي،مشيرا إلى أن هذا التقرير الملفق والمفبرك المنشور في هذه الجريدة الهندية إنما هو من نسج خيال الصحفي الذي قام بكتابة هذا التقرير ،وبعيد كل البعد عن الواقع والحقيقة،مؤكدا أن الجماعة الإسلامية ليست بحاجة إلى تمويل من جماعات متطرفة حتى تسيّر برامجها وانشطتها السياسية التي لاقت قبولا واستحسانا كبيرا من الشعب الذين هم وقود الجماعة الإسلامية في الدولة،وما هذا التقرير إلا جزء من الحملة الإعلامية الشرسة التي تتعرض لها الجماعة الإٍسلامية من وسائل الإعلام الهندية،ومثلما اثبتت الجماعة الإسلامية كذب هذه الإدعاءات فإن الجماعة الإسلامية ستستطيع هذه المرة ايضا أن تثبت كذب هذه الإدعاءات التي تساق ضدها داعيا القائمين على الصحيفة الهندية المذكورة إلى الامتناع عن نشر مثل هذه التقارير الملفقة والمفبركة والخيالية ضد الجماعة الإسلامية،آملين منهم أن يقوموا بنشر هذا التعقيب في المكان المناسب من جريدتهم لتوضيح الحقيقة وإزالة الشبهات التي قد تثار بسببها .