Wednesday, 11th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
أنتظر حكم أحكم الحاكمين في محاكمتي
Sunday, 13th May, 2012
قال معالي نائب أمير الجماعة الإسلامية والعلامة المفسر المشهور دلاور حسين سعيدي إنني مندهش ومستغرب ومنذهل ومنحرج لما يجري لي بإسم المحاكمة والعدالة ولهذا ولعدم استطاعتي فهم مرافعات المحكمة وبسبب انعدام فرصتي في الحصول على حكم وقرار عادل من قبل المحكمة الخاصة المشكلة للنظر في قضايا مجرمي الحرب على حد زعمهم أثناء حرب الاستقلال تركت متابعة ما يجري في المحكمة وأعمالها وأنشطتها وبدلا منها أكون منصرفا في تلاوة القرآن وأعد الوقت والساعة في انتظار قرار أحكم الحاكمين لما أتعرض له من ظلم وإجحاف بحقي من قبلهم وفوضت جميع أعمالي وأعمال المحكمة إلى وكلائي والمحامين الذين يدافعون عني
وقال معاليه أيضا الذي كان يتحدث في جلسة المرافعة التي كان مقررا لها: إن ما أتعرض له اليوم من ظلم جائر وأكاذيب وافتراءات من قبل أجهزة وسلطات الدولة بشكل رسمي وما فعلوا بي خلقت وضعا فظيعا ومرعبا ومقلقا جدا للغاية لدرجة وصلت إلى أنني لست بقادر على التعامل معها لأنهم مصرون على ما يريدون فعله معي
وإنني وفي هذه الساعة أطلب من المحكمة فقط أن تراعي عمري الذي تجاوز الثاني والسبعين وفي هذه الحالة الصحية الحرجة جدا وأن تأخذ في الاعتبار معاناتي من عدة أمراض مزمنة أن يعفيني من حضور جلسات المحاكمة بشكل شبه يومي وأن يعطيني راحة جسدية ونفسية من العذاب الذي أتعرض له بشكل مستمر ويستمرون في جلسات المحاكمة بدون الحاجة لحضوري ويتخذون ما يرونه مناسبا  من قرارات بالتوافق مع النائب العام والمدعي العام.
وكان اليوم يوم الثلاثاء 24/4/2012 هو اليوم التاسع في إدلاء شهادة ضابط التحقيق في قضية ارتكاب العلامة دلاور حسين سعيدي جرائم حرب أثناء حرب الاستقلال لكن الإضراب العام الذي نفذته الأحزاب المعارضة شل الحركة اليومية مما أدى إلى عدم استطاعة محامي الدفاع البارزين للمحكمة وبدلا منهم أرسل محاموا الدفاع بعض المحامين إلى المحكمة لإيصال هذه الرسالة إليهم وإرجاء سماع شهادة ضابط التحقيق إلى يوم آخر إلا أن المحكمة رفضت طلب المحامين والاستمرار في سماع شهادة ضابط التحقيق بدون حضور محاموا الدفاع البارزين