Thursday, 06th August, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة المخطط والمؤامرة الحكومية لقتل مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ محمد قمر الزمان وتمدد الإضراب الع
Monday, 03rd November, 2014
أصدر أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ مقبول أحمد والأمين العام بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الاثنين  3 نوفمبر 2014 بيانا مشتركا أدانا فيه بشدة المخطط والمؤامرة الحكومية لقتل كبير مساعدي الأمين العام للجماعة الإسلامية الصحافي والإعلامي والكاتب المعروف الأستاذ محمد قمر الزمان الذي رفضت المحكمة العليا قبول الطعن المقدم منه على حكم الإعدام الصادر من محكمة جرائم الحرب"المحلية"في بنغلاديش في القضية الملفقة والمفبركة المرفوعة ضده بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب التحرير والذي ادى إلى انفصال بنغلاديش عن باكستان، معتبرا الحكم الصادر م المحكمة العليا بالظالم والتعسفي والجائر والغير عادل،معلنين عن الدعوة إلى تمديد الإضراب العام في جميع انحاء الدولة لـ72 ساعة تبدأ من الساعة السادسة من صبيحة يوم الأربعاء القادم الموافق لـ5 نوفمبر وتستمر حتى الساعة الساعة السادسة من صبيحة يوم الجمعة 7 نوفمبر 2014 احتجاجا على هذا الحكم التعسفي الجائر الظالم.    
واضاف الزعيمان في البيان إن هذه الحكومة الظالمة الفاشية القمعية المستبدة رفعت دعاوي قضائية ملفقة ومفبركة ضد معظم الزعماء والقياديين البارزين للجماعة الإسلامية،ووجهت ضدهم تهم باطلة وكاذبة بارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية،ومن بين هؤلاء كبير مساعدي الأمين العام للجماعة الإسلامية الصحافي والإعلامي والكاتب المعروف الأستاذ محمد قمر الزمان الذي وجهت إليه الحكومة ممثلة بالنيابة العامة تهم باطلة ملفقة ومفبركة ووهمية لا أساس لها من الصحة،واليوم تقدمت الحكومة خطوة إلى الأمام في تنفيذ مخططها ومؤامرتها الخبيثة والحقيرة بقتل زعماء الجماعة الإسلامية وتصفيتهم بطريقة ممنهجة عبر المحكمة العليا التي رفضت اليوم قبول الطعن المقدم من الأستاذ محمد قمر الزمان،وهو ما يعني تفيذ حكم الإعدام شنقا في الأستاذ قمر الزمان في وقت قريب.   
وتابع الزعيمان : إن الشعب كان قد علق آمالا كبيرة على أن يحصل الأستاذ محمد قمر الزمان على العدالة العادلة من المحكمة العليا،لكنهم اصيبوا بالفشل واليأس والاحباط بعد صدور حكم الرفض من المحكمة العليا،مشيرا إلى أن الأستاذ محمد قمر الزمان كان طالبا في الصف العاشر في عام 1971،متسائلين بكل تعجب واستغراب وذهول ودهشة كيف لطالب لم يتجاوز عمره الثامنة عشر أن يقوم بارتكاب كل هذه الجرائم ومنها المشاركة في جريمة القتل الجماعي والإبادة الجماعية في ذلك الوقت!!!!!!ّ.،مؤكدين في بيانهما بأن الإدعاء العام لم يستطع إثبات التهم الموجهة إلى الأستاذ محمد قمر الزمان الذي سيقدم استئنافا لمحكمة التمييز ضد هذا الحكم .
إنه من خلال هذا الحكم التعسفي والجائر والظالم يتضح لدى الجميع أن هناك مؤامرة عميقة تحاك وتنسج ضد زعماء الجماعة الإسلامية البارزين بغية التخلص منهم،ولهذا نرى العجلة الحكومية في تنفيذ مخططها الكبير بتصفية الساحة السياسية للدولة من السياسيين الإسلاميين الذين كان لهم الدور الباز في الصحوة الإسلامية التي شهدتها هذا البلد في العقود الماضية .    
 إن الحكومة تريد عمدا أن تدفع بالبلاد نحو الهاوية وتدخلها في متاهات هي في غنى عنها. واحتجاجا على الخطة الحكومية بتعذيب وقتل الأستاذ مير قاسم علي تعلن الجماعة الإسلامية عن برنامجها السياسي التالي :
1)تمديد الإضراب العام الذي دعت إليه الجماعة الإسلامية في جميع انحاء الدولة من 48 ساعة متتالية إلى 72 ساعة متتالية تبدأ من صبيحة يوم الأربعاء 5 نوفمبر وتستمر حتى صبيحة يوم الجمعة القادم 7 نوفمبر ؛وذلك احتجاجا على الحكم الجائر والتعسفي والظالم الصادر بحق كبير مساعدي الأمين العام للجماعة الإسلامية الصحافي والإعلامي والكاتب المعروف الأستاذ محمد قمر الزمان واطلاق سراح جميع الزعماء المعتقلين.  
2)إقامة حفلة دعاء في جميع انحاء الدولة يوم الثلاثاء 4 نوفمبر  2014 الذي يصادف يوم عاشوراء لزعماء الجماعة الإسلامية المعتقلين وعلى رأسهم أمير الجماعة الإسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي وكبير مساعدي الأمين العام للجماعة الأستاذ محمد قمر الزمان.
وعليه،فإن الجماعة الإسلامية تدعو على وجه الخصوص جميع منسوبي الجماعة الإسلامية وبوجه عام جميع شرائح المجتمع من مزارعين وفلاحين ومهندسين ومثقفين وكتاب وصحفيين إلى انجاح هذا البرنامج السياسي للجماعة الإسلامية.