Friday, 13th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تطالب الحكومة بإسترجاع الأموال البنغلاديشية المهربة المودعة في البنوك السويسرية وتطالب باتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد
Sunday, 29th June, 2014
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة،الدكتور شفيق الرحمن اليوم السبت 28 يونيو 2014 بيانا حث فيه  الجهات المعنية إلى تكثيف مساعيها لإعادة الأموال البنغلاديشية المهربة المودعة في البنوك السويسرية واتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد الأفراد المتورطين في هذه الجريمة  بغض النظر عن المعتقدات والانتماءات السياسية .
وجاء في البيان الصادر "إنه ووفقا لتقرير صدرت مؤخرا عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، فإن حوالي 3 مليار تاكا قد تم تهريبها من الدولة منذ استقلال بنغلاديش والتي تساوي ما مجموعه 30.4 %  من إجمالي الناتج المحلي،ويساوي مبلغ ميزانية السنتين الماليتين الأخيرتين. ففي عام  2011 وحدها،تم تهريب أكثر من  22500 مليار تاكا من بنغلاديش،و في السنة المالية الجارية  2013-2014  تم تهريب أكثر من 3500 مليار تاكا وتم إيداعها في بنك سويسري. والمبلغ  المذكور هو سدس الهدف المحدد من الحكومة للحصول على قرض في السنة المالية المقبلة لسد العجز في الميزانية،إن معدل إيداع الأموال في البنوك السويسرية في عهد هذه  الحكومة الحالية بقيادة الشيخ حسينة وصلت إلى أرقام قياسية،إذ بلغت نسبة إيداع الأموال البنغلاديشية المهربة المودعة حوالي 62% في البنوك السويسرية،مضيفا بأن جميع هذه الأموال يتم غسلها عن طريق الفساد. مشددا على أنه إذا لم يتم تهريب هذه المبالغ الضخمة من الأموال إلى خارج البلاد فإن البلاد كانت قد شهدت تطورا وتقدما ملموسا في جميع النواحي .
وتابع: إن رئيسة الوزراء الشيخ حسينة لم تتطرق إلى قضية  الأموال المهربة  المودعة في البنوك السويسرية في خطابها التي القتها  في المؤتمر الذي عقد عشية الذكرى 65 لتأسيس حزب رابطة عوامي،حيث ظلت رئيسة الوزراء صامتة طوال فترة إلقاء ييانها. وبدلا من ذلك، قامت الحكومة بإلقاء اللائمة على المعارضة محملا إياه جريمة غسل الأموال وتهريبها وإيداعها في البنوك السويسرية. موضحا أن الشعب يريد أن يعرف لماذا لم تتطرق رئيسة الوزراء في خطابها إلى قضية تهريب حوالي 22500 مليار تاكا من الدولة ولماذا هي التزمت الصمت حيال هذه القضية؟ والسبب في أنها لم تقدم أي تعهد لاعادة المال؟ مؤكدا أن الشعب يريد استرجاع جميع الأموال البنغلاديشية المهربة المودعة في البنوك السويسرية  .
إن على الحكومة أن تفصح عن الأسماء الذين قاموا بتهريب الأموال البنغلاديشية إلى الخارج بشكل غير قانوني منذ الاستقلال وهذا ليس كافيا. ولوقف مثل هذه الممارسات السيئة إلى الأبد، فإنه ينبغي اتخاذ تدابير عقابية صارمة ضد هؤلاء الذين يقومون بتهريب الأموال بغض النظر عن هوياتهم  وانتماءاتهم السياسية.