Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين وتستنكر بشدة التقرير المنشور في بعض الصحف اليومية بخصوص استلام الجماعة تمويلا ماليا من مجموعة"شاردا" الهندية
Saturday, 13th September, 2014
أصدر مدير المكتب الإعلامي للجماعة الإسلامية الأستاذ محمد تسنيم عالم اليوم الجمعة 12 سبتمبر 2014 بيانا أدان فيه بشدة ما نشرته بعض الصحف اليومية الناطقة باللغة البنغالية في اعدادها الصادرة يوم أمس الخميس نقلا عن زعيم حزب "بهارتيا جناتا" الهندية السيد "شيدارته سينغ" بعنوان"عضو البرلمان الهندي عمران يسلم الجماعة أموال مجموعة "شاردا" الهندية،مضيفا بأن هذا التقرير الصحفي المنشور في بعض الصحف اليومية ملفقة ومفبركة وعارية تماما عن الصحة ومجافية للحقيقة ايضا،ولها دوافع سياسية.
وقال مدير المكتب الإعلامي للجماعة في بيانه إن الذي يقرأ هذا التقرير سيظن من الوهلة الأولى أن منسوبي أجهزة الاستخبارات هم الذين قاموا بتوصيل هذه الأموال المزعومة للمجموعة الهندية المذكورة إلى الجماعة الإسلامية،وهو ما يثير سؤالا في غاية الأهمية لماذا لم تقم اجهزة الاستخبارات في الدولة باعتقال اؤلئك الأشخاص الذين قاموا بتوصيل هذه الأموال طالما أنهم يعرفون حقا من هم الذين قاموا بتوصيل هذه الأموال المزعومة إلى الجماعة الإسلامية؟
إننا نعلم أن اجهزة الاستخبارات لن تستطيع الإجابة على هذا السؤال،إن الحقيقة المحيرة لهم هي أن شعبية الجماعة الإسلامية تزداد يوما بعد يوم،وبصورة خيالية،وهو ما اذهب عقولهم،وافسدت جميع مخططاتهم،ولهذا تقوم هذه الجهة بتلفيق قصص وفبركتها في محاولة منها للتأثير على مسيرة الجماعة الإسلامية بأي حال من الأحوال،إن الجماعة الإسلامية تتحدى أن يستطيع أحد أن يثبت وجود علاقة بين الجماعة الإسلامية وبين هذه المجموعة الهندية المفلسة،وإذا كان لدى أحد اية إثباتات تؤكد إدعاءاتهم فنرجو منهم تقديمها للجهات المختصة بدلا من أن يصطادوا في الماء العكر،وإلا فسوف تضطر الجماعة الإسلامية إلى طرق ابواب القانون لتسترد حقها،إن هذا التقرير الملفق والمفبرك نشرته لأول مرة صحيفة "دا نيو إنديان إكسبريس" في عددها الصادر بتاريخ 24 أغسطس، ونقلا من هذه الصحيفة الهندية قامت صحف يومية بنغالية بنشر هذا التقرير في اعدادها الصادرة في اليوم التالي،ورغم أننا ارسلنا التعقيب إلى كل الصحف اليومية التي قامت بنشر هذا التقرير الملفق والمفبرك إلا أنها وللأسف لم تقم بطبعها في طبعتها في اليوم التالي إلا صحيفة"كالير كونتو" اليومية،وهو ما يناقض تماما مبادئ الصحافة.
إننا نريد أن نوضح للجميع أنه لا توجد هناك اية علاقة بين الجماعة الإسلامية وبين حزب المؤتمر الشعبي،ولا تعرف حتى عضو حزب المؤتمر الشعبي احمد عمران الذي نفى في مقابلة صحفية له جميع التهم الموجهة إليه،واصفا جميع الإدعاءات بأنها ملفقة ومفبركة وعار عن الصحة تماما،وأن جميع الإدعاءات التي سيقت ضده لها أهداف ودوافع سياسية .
وعن ما جاء في التقرير الملفق والمفبرك بأن حزب المؤتمر الشعبي قام بتسليم الأموال لزعماء الجماعة الإسلامية عبر أكياس تم تحميلها بسيارات إسعاف لخلق حالة من الفوضى والاضطراب في بنغلاديش قال مدير المكتب الإعلامي في بيانه متسائلا بأن كل هذا حدث في الدولة ولم يشعر به أحد ؟إنه أمر لا يصدق،هذا اكتشاف فريد من نوعه لا يستطيع أن يكتشفه إلا اجهزة استخبارات "نائمة" ،وكيف بعد مرور أيام عديدة عرفت الجهات المختصة عن هذه الصفقة ؟ 
إن الجماعة الإسلامية لا تؤمن بتاتا بسياسة تدبير مؤامرات ومخططات،ذلك أن الجماعة الإسلامية تسيّر برامجها وانشطتها السياسية بتبرعات واشتراكات منسوبيها ونشطائها وكوادرها،إن هذه الحملة الإعلامية الشرسة التي تتعرض لها الجماعة الإسلامية حاليا هي دليل على وجود مخطط عميق تستهدف الجماعة الإسلامية؛لأنها فشلت في مواجهة ومقابلة الجماعة ايديولوجيا،مؤكدا أنه مهما قامت هذه الجهات بنسج وحياكة خيوط المؤامرات فإنها لن تستطيع أن تشوش على منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية سواء كانوا في الداخل والخارج،داعيا جميع منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية إلى اتخاذ الحيطة والحذر من هذه المؤامرات والمخططات التي تستهدف  الجماعة الإسلامية.