Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة التقرير المنشور في جريدة "اتفاق" و"بنغلاديش بروتيدين" اليومية وتصفها بالملفقة والمفبركة
Tuesday, 09th September, 2014
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الاثنين 8 سبتمبر 2014 بيانا احتجاجيا أدان فيه بشدة  التقرير الصحفي المنشور في صحيفة"اتفاق" اليومية الناطقة باللغة البنغالية في عددها الصادر اليوم الاثنين نقلا عن زعيم حزب بهارتيا جناتا الهندية لمدينة كولكاتا بعنوان "السيدة ممتا بنارجي" وبمشاورة من الجماعة الإسلامية افسدت علاقاتها مع حكومة الشيخة حسينة والتقرير المنشور في صحيفة"بنغلاديش بروتيدين"اليومية الناطقة باللغة البنغالية في عددها الصادر اليوم الاثنين الموافق لـ8 سبتمبر 2014 بعنوان" السيدة ممتا بنارجي ضالعة في فضيحة "شاردا" المالية وانباء عن تورط الجماعة الإسلامية فيها"،مضيفا بأن هذين التقريرين زائفين تماما ولا أساس لها من الصحة
وعن ما نشرته صحيفة"اتفاق" اليومية في تقريرها بأن الجماعة الإسلامية هي السبب في إفساد العلاقة بينها وبين حكومة الشيخة حسينة وأن حزبها واعضاء حزبها تلقو أموالا من الجماعة الإسلامية وقد عرفت وكالة الاستخبارات الهندية هذا الخبر من مصادرها الموثوقة وأن مبلغا ماليا ضخما للجماعة الإسلامية تم غسلها وإرسالها إلى العديد من الدول الأروبية هي كلها عارية عن الصحة تماما ومجافية للحقيقة تماما،مشيرا إلى أن الجماعة الاسلامية ليست لها علاقة أو اتصال مع السيدة ماماتا بنارجي،لذلك لا توجد هناك اية فرصة لأن تقدم الجماعة الإسلامية اقتراحا للسيدة المذكورة لإفساد العلاقة بينها وبين حكومة الشيخة حسينة،ومؤكدا أن ما ذُكر آنفا هي ايضا كلها أراجيف .  
وعن التقرير الصحفي المنشور في صحيفة" بنغلاديش بروتيدين"اليومية والتي اشارت فيها إلى أن السيدة ممتا بنارجي ورغم وصول حكومة الشيخة حسينة إلى السلطة للمرة الثانية على التوالي لم ترسل هي برقية تهنئة إليها حفاظا على علاقاتها الحميمة مع الجماعة الإسلامية البنغلاديشية وأن حزبها قامت بإجراء مفاوضات سرية مع الجماعة الإسلامية إن جميع المعلومات المذكورة أعلاه هي أيضا مطبوخة في مطابخ الوهم والخيال، فالجماعة الإسلامية لاتربطها أية علاقة مع السيدة ممتا بنارجي،وليست لها اتصالات مع المؤتمر الشعبي،مؤكدا أن جميع هذه التقارير الصحفية المنشورة هي من نسج خيال الصحفي الذي قام بتلفيق وفبركة،لافتا إلى أن هذه الحملة الإعلامية الشرسة التي تتعرض لها الجماعة الإسلامية هي من أجل تشويه صورتها وسمعتها ولتحقيق منافع ومآرب سياسية خبيثة.
وعليه، فإني ادعو القائمين على الصحيفتين اليوميتين المذكورتين إلى الامتناع عن نشر مثل هذه التقارير الوهمية الملفقة والمفبركة والعارية عن الصحة تماما،آملين منهم أن يقوموا بنشر هذا التعقيب في المكان المناسب من جريدتهم في طبعة الغد توضيحا للحقيقة وعدم التشويش على الشعب.