Thursday, 18th July, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
محكمة
منظمة العفو الدولية تدين إعدام القيادي الإسلامي المعارض عبد القادر ملا
Saturday, 14 December 2013
حذرت منظمة العفو الدولية من احتمال تصاعد أعمال العنف في بنغلاديش، بعد تنفيذ حكم الإعدام، يوم الخميس الماضي، بحق الأمين العام المساعد لحزب الجماعة الإسلامية “عبدالقادر ملا”.
ووصفت المنظمة الدولية، في بيان لها تنفيذ حكم الإعدام بحق ملا بالشيء “المخجل”، مناشدة الحكومة البنغالية بحماية المواطنين من هجمات قد يقوم بها البعض للانتقام للزعيم ملا . ومن جانبه قال عباس فائز، باحث بنغالي في المنظمة الدولية، “كان لا ينبغي إعدام عبد القادر ملا بأي حال من الأحوال، فعقوبة الإعلام انتهاك واضح لحقوق الإنسان، ويجب عدم تنفيذها انتقاما لانتهاك آخر لحقوق الإنسان”.
ولفت فائز إلى أن بنغلاديش الآن على “حد السكين”، مشيرا إلى أن التوتر في البلاد بلغ أعلى مستوياته قبل الانتخابات التي ستشهدها البلاد، مضيفا “إعدام ملا قد يغزي ظاهرة العنف في البلاد”.
ونفذت الحكومة البنغالية، في وقت سابق من يوم الخميس، حكم الإعدام شنقاً بحق زعيم حزب الجماعة الإسلامية عبد القادر ملا.
وكانت محاكمته التي جرت أوائل هذا العام قد أثارت احتجاجات من أنصار حزب الجماعة الإسلامية، الذين يتهمون الحكومة بالسعي إلى الانتقام السياسي من مناوئيها، مما أدى إلى سجن عدد من كبار قادة الحزب.
وملا هو أحد خمسة قادة إسلاميين أصدرت محكمة الجرائم الدولية في بنغلاديش أحكاما بإعدامهم، وقد شكلت المحكمة في عام 2010 للتحقيق في الفظائع التي ارتكبت خلال الصراع عام 1971، الذي يقدر عدد من قتل فيه بنحو ثلاثة ملايين شخص.
وكان قد حكم في البداية على ملا بالسجن مدى الحياة لإدانته بقتل مدنيين عزلا، ومثقفين في ميربور الواقعة في ضواحي العاصمة.
وأدين ملا في شباط/فبراير الماضي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال حرب استقلال بنغلاديش عن باكستان عام 1971.
وكان من المقرر أن يُنفّذ الحكم الثلاثاء، لكنه حصل على مهلة قدّم خلالها استئنافه.
وكانت المحكمة العليا في بنغلاديش رفضت في وقت سابق اليوم الاستئناف وأيّدت تنفيذ حكم الإعدام