Friday, 20th September, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
الشؤون الحالية
ارتفاع حصيلة الاعتداء الإرهابي على الملهى الليلي في إسطنبول الى 39 قتيلا من بينهم 16 اجنبيا ومنفذ العملية هارب
Sunday, 01 January 2017
ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الإرهابي على الملهى الليلي في اسطنبول أثناء الاحتفال بعيد رأس السنة، إلى 39 قتيلا بينهم 16 أجنبيا، كما أصيب نحو 69 شخصا آخرون وفقا لوزير الداخلية التركي.
 
عن وكالة الاناضول للأنباء
\"سيارات الاسعاف امام الملهى الليلي في اسطنبول\"
وأوضح والي إسطنبول واصب شاهين في مؤتمر صحفي مقتضب عقده أثناء تفقده مكان الهجوم، أن رجلا مسلحا أطلق النار بشكل عشوائي على رواد ملهى \"رينا\" المحتفلين برأس السنة في منطقة أورطه كوي حوالي الساعة 01:15 بالتوقيت المحلي فجر الأحد 1 يناير/كانون الثاني، (10:15 بتوقيت غرينتش مساء السبت)، وذلك بعد أن قتل رجل أمن ومدنيا عند مدخل الملهى.
وأكدت الداخلية التركية التعرف على هوية 21 قتيلا من ضحايا هذا الهجوم الإرهابي، بينهم 15 أو 16 أجنبيا. وأظهر مقطع فيديو نشر في مواقع التواصل الاجتماعي أجواء الاحتفالات بعيد رأس السنة داخل الملهى قبل دقائق معدودة من تنفيذ الهجوم. وأشارت مصارد أخرى إلى وجود مهاجمين 2 على الأقل كانا يرتديان زي \"بابا نويل\" أثناء تنفيذ الجريمة.
وقال الحاكم واصب شاهين إثر الاعتداء في اول اعلان له \"للأسف لقد فقد 35 من مواطنينا حياتهم. واحد من بينهم كان شرطيا. ويتلقى اربعون شخصا العلاج في المستشفيات\"، واصفا ما حصل بأنه \"اعتداء ارهابي\".
وذكرت مصادر امنية وطبية متطابقة ان عدد القتلى قد ارتفع الى 39 شخصا وان من بين الضحايا الـ 39 هناك 16 اجنبيا كانوا يحتفلون بحلول رأس السنة في هذا الملهى الليلي في اسطنبول.
وأفاد تلفزيون \"إن تي في\" التركي أن العديد من الاشخاص قفزوا في البوسفور مذعورين اثر الاعتداء، مشيرا الى ان هناك جهودا تبذل لإنقاذهم من المياه.
ويأتي الهجوم على الملهى الليلي الواقع على الضفة الأوروبية لإسطنبول، بعد تعرض البلاد لسلسلة اعتداءات دموية.
ويقع \"لارينا\" على بعد مئات الامتار من المكان الذي شهد الاحتفالات الرسمية بالعام الجديد.
ووصل عدد كبير من سيارات الاسعاف والشرطة الى المكان وتم نقل العديد من الجرحى على نحو سريع الى مراكز الطوارئ، على ما افادت قناة \"سي ان ان تورك\".
وقال شهود عيان انهم سمعوا منفذي الاعتداء يصرخون كلمات عربية، بحسب ما نقلت وكالة دوغان للأنباء، موضحة ان نحو 700 الى 800 شخص كانوا في الملهى اثناء حصول الاعتداء.
وكانت الشرطة قد اعلنت انها نشرت 17 ألف عنصر في اسطنبول من اجل تأمين الحماية للاحتفالات بالعام الجديد.
وكانت مجموعة \"صقور حرية كردستان\" القريبة من حزب العمال الكردستاني تبنت اعتداء مزدوجا في العاشر من كانون الاول/ديسمبر في اسطنبول قرب ملعب نادي بشيكتاش خلف 44 قتيلا معظمهم شرطيون.
 
في سياق متصل، أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية، في بيان لها، أن رئاسة الوزراء في تركيا فرضت على وسائل الإعلام في البلاد، حظر نشر أخبار حول الهجوم الإرهابي المذكور، إلا من المصادر الرسمية.
من جهة أخرى، أفاد مراسل وكالة \"الأناضول\"، أن النادي كان فيه حوالي 700 شخص عند وقوع الهجوم. وكانت معلومات أولية أفادت بوقوع جرحى بالهجوم المسلح في النادي الليلي بمنطقة أورطه كُوي بمدينة اسطنبول، قبل أن يعلن الوالي الإحصائية الرسمية الأولية للضحايا.
وقال شهود عيان انهم سمعوا منفذي الاعتداء يصرخون كلمات عربية، بحسب ما نقلت وكالة دوغان للانباء، موضحة ان نحو 700 الى 800 شخص كانوا في الملهى اثناء حصول الاعتداء.
وأفاد تلفزيون \"إن تي في\" التركي أن العديد من الاشخاص قفزوا في البوسفور مذعورين إثر الاعتداء، مشيرا الى ان هناك جهودا تبذل لإنقاذهم من المياه.
ويأتي الهجوم على الملهى الليلي الواقع على الضفة الأوروبية لإسطنبول، بعد تعرض البلاد لسلسلة اعتداءات دموية.
وكانت الشرطة التركية قد اعلنت انها نشرت 17 ألف عنصر في اسطنبول من اجل تأمين الحماية للاحتفالات بالعام الجديد.
البيت الابيض يدين الاعتداء في اسطنبول
أدان البيت الابيض الاعتداء \"المروع\" في اسطنبول اثناء الاحتفال بحلول العام الجديد. وقال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الامن القومي ان \"الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الاعتداء الارهابي المروع ضد ملهى في اسطنبول\".
وأضاف أن \"فظاعات كهذه يتم ارتكابها ضد أبرياء أتى معظمهم للاحتفال بالعام الجديد، تظهر وحشية المهاجمين\". وتابع برايس \"إننا نؤكد مجددا دعم الولايات المتحدة لتركيا حليفتنا في الاطلسي، وتصميمنا المشترك لمواجهة وهزيمة كل أشكال الإرهاب\".
وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر ان الولايات المتحدة ستكون \"على اتصال وثيق\" مع السلطات التركية خلال تحقيقها في الاعتداء.
اضاف \"للأسف، هذا الهجوم الشنيع ليس سوى أحدث محاولة لقتل المدنيين الأبرياء\". واعتبر تونر ان \"هذه الاعتداءات تعزز فقط عزمنا القوي على العمل مع حكومة تركيا لمواجهة آفة الإرهاب\".