Saturday, 15th August, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
الشؤون الحالية
دعم الفلسطينين واجب ديني وإنساني : ملك المملكة العربية السعودية
Tuesday, 15 November 2016
وافق مجلس الوزراء السعودي على اتفاق بشأن استقدام العمالة المنزلية مع بنغلاديش، كما وافق على تعديل تشكيل مجالس إدارات هيئة المساحة الجيولوجية وهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، وهيئة تنمية الصادرات ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والهيئة السعودية للمواصفات، وهيئة تنظيم الكهرباء.
 ووافق المجلس على تشكيل اللجنة الوطنية لتسهيل النقل والتجارة في دول منطقة (إسكوا) برئاسة ممثل من الهيئة العامة للاستثمار , وعضوية عدد من ممثلي الجهات الحكومية ذات العلاقة, و خمسة أعضاء من القطاع الخاص, كما اعتمد  الحساب الختامي للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية للعام المالي (1435 / 1436هـ )  .
 وتفصيلا فقد ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض.
 وفي مستهل الجلسة أعرب أعضاء المجلس عن عزائهم ومواساتهم لخادم الحرمين الشريفين والأسرة المالكة في وفاة الأمير تركي بن عبدالعزيز آل سعود، ولأبناء الفقيد، سائلين الله له المغفرة والرحمة والرضوان ، وألا يرى الجميع أي مكروه.
 وأعرب الملك ـ حفظه الله ـ عن شكره وتقديره لقادة ومبعوثي عدد من الدول الشقيقة والصديقة، وأصحاب السمو الأمراء والفضيلة العلماء وكبار المسؤولين والمواطنين، الذين قدموا عزاءهم ومواساتهم في وفاة الأمير تركي بن عبدالعزيز، تغمده الله بواسع رحمته.
 الشأن الدولي
كما أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على فحوى الاتصال الذي أجراه بالرئيس المنتخب دونالد ترامب بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وما عبر عنه ـ أيده الله ـ من تطلع المملكة إلى تعزيز العلاقات التاريخية والاستراتيجية مع الولايات المتحدة ، والعمل معا لما يحقق السلم والاستقرار لمنطقة الشرق الأوسط والعالم ، وكذلك نتائج لقائه ومباحثاته ـ رعاه الله ـ مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الفريق أول جوزيف دانفورد وما جرى خلاله من بحث لمجالات التعاون الثنائي بين البلدين ومستجدات الأحداث في المنطقة .
 وثمن مجلس الوزراء ما تضمنه البيان الصادر عن الاجتماع الأول لهيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية لدول مجلس التعاون من تقديرٍ لقرار  قادة دول المجلس الذي جاء من منطلق الرؤية السامية لخادم الحرمين الشريفين الملكسلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بإنشاء الهيئة بهدف تعزيز العمل الخليجي المشترك، وكذلك ما حدده أصحاب السمو والمعالي ممثلو دول المجلس من الخطوات التي تصاحب هذا التوجه الطموح و من أولويات أساسية تحظى بالاهتمام والمتابعة الفورية.
 وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور عصام بن سعد بن سعيد  عقب الجلسة ، أن مجلس الوزراء، أكد ما طرحه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية خلال كلمته أمام الاجتماع الأول لهيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض ، بأن دول مجلس التعاون الخليجي بحاجة إلى أن تتكتل في عصر التكتلات، وأمامها فرصة لتكون أكبر سادس اقتصاد في العالم إذا عملت بالشكل الصحيح في الأعوام القادمة، وأن عليها الاستفادة من الفرص في عصر التقلبات الاقتصادية.
 
ونوه مجلس الوزراء بما خرج به اجتماع مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية من الحلول والإجراءات لتسوية المبالغ المستحقة للقطاع الخاص على الخزينة العامة للدولة، التي استوفت اشتراطات الصرف والعمل علىإنهاء الإجراءات اللازمة لإتمام الدفع، قبل نهاية العام المالي الحالي بنهاية ديسمبر 2016م.
 واستعرض المجلس عددا من الموضوعات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية ، مجددا تأكيد المملكة أمام اللجنة الرابعة في الأمم المتحدة ، باستمرار دعمها للاجئين الفلسطينيين فيما تراه واجباً دينياً وإنسانياً، ودعمها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين \" أونروا \" من أجل تحقيق أهدافها الإنسانية ومواصلة أعمالها في تقديم الرعاية لأكثر من خمسة ملايين فلسطيني ، حيث تتصدر المملكة قائمة المانحين الأساسيين .
وبين أن المجلس تطرق إلى ما أعربت عنه المملكة في كلمتها نيابة عن المجموعة العربية في الأمم المتحدة حول البند 50 المتعلق بتقرير اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني، من قلقها البالغ جراء تصاعد العنف والأعمال الاستفزازية والعدوانية لقوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين الإرهابيين ضد الفلسطينيين, والإمعان في تحدي القرارات الأممية ذات العلاقة، مجددا المجلس ترحيب المملكة بالمبادرة الفرنسية للدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام، وفقاً لمرجعيات عملية السلام وفي مقدمتها المبادرة العربية للسلام.
 وعبر المجلس عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجومين اللذين استهدفا السفارة الفرنسية في العاصمة اليونانية أثينا، والقنصلية العامة الألمانية في مدينة مزار شريف بأفغانستان، وللتفجير الذي وقع في منطقة هاب بإقليم بلوشستان جنوب باكستان، وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى ، وتأكيد المملكة أن هذه الأعمال الإرهابية تعد اعتداءً صارخاً على الأعراف والتشريعات والقوانين الدولية، معربة عن عزائها ومواساتها لحكومات وشعوب تلك الدول ولأسر الضحايا .