Tuesday, 11th August, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
الشؤون الحالية
السيدة خالدة ضياء تطالب بمعاقبة العقول المدبرة لأحداث 1/ 11 وتصف حكومة رابطة عوامي بأنها أسوأ من الحكومة العسكرية
Wednesday, 02 March 2016
طالبت زعيمة الحزب الوطني البنغلاديشي ورئيسة الوزراء السابقة السيدة خالدة ضياء بمعاقبة وتقديم العقول المدبرة لأحداث 11 يناير 2007 للمحاكمة،واصفة النظام الحالي بأنها أسوأ من حكومة الطوارئ التي حكمت البلاد بعد الاستيلاء على السلطة المدنية بانقلاب شبه عسكري في 11 يناير 2007.
وأضافت السيدة خالدة ضياء اتي كانت تلقي كلمتها في حفل تقديم مساعدات مالية لأسر منتسبي الحزب في مقاطعة\"شيتاغنج\" والذين اصيبوا او قتلوا خلال الثورة الشعبية التي شهدتها الدولة قبل الانتخابات البرلمانية عام 2014  إن رئيسة الوزراء الحالية [الشيخة حسينة] هي التي أثارت قضية أحداث 11 يناير 2007. وهي التي ذهبت لمراسم أداء اليمين الدستورية لأعضاء حكومة الطوارئ وقالت بأن هذه الحكومة من صنعهم،لذلك، فإنها لا تستطيع أن تتهرب من المسؤولية. 
وفي اشارة مبطنة الى رئيسة الوزراء الحالية وزعيمة حزب رابطة عوامي الشيخة حسينة التي تعد عدوها اللدود قالت السيدة خالدة إن حكومة الطوارئ افرجت عنها بعد حدوث مفاهمة سرية بينها وبينهم ،إلا أنني لم افعل ذلك ولم أذهب إلى الخارج كما فعلتها حسينة،وعلى الرغم من الضغوط التي مورست علي للذهاب إلى ايّ بلد آخر إلا أنني فضلت البقاء في بلدي في حين أنها كانت تقوم بخضاب أياديها بالحناء في الخارج . 
وفي كلمتها،تطرقت السيدة خالدة ضياء للوضع السياسي للبلاد وما تشهده من حملة اعتقالات جماعية في صفوف النشطاء السياسيين المعارضين قائلة: إن الوضع السياسي للبلاد ليست على ما يرام،فالشرطة تقوم يوميا باعتقال نشطاء ومنسوبي الأحزاب السياسية المعارضة من دون سبب ،ولا ينتهي الأمرهنا،بل يتعدى ذلك إلى مضايقتهم واعتقالهم مجددا من أمام بوابة السجن بعد الإفراج عنهم بكفالة 
وعن اعترافات رئيس تحرير جريدة يومية قالت خالدة ضياء إن رئيس تحرير جريدة\"ديلي ستار اليومية السيد محفوظ انام اعترف بأخطائه، لكن العديد من العقول المدبرة لا يزالون يصولون ويجولون في البلاد ويتحركون بحرية  لماذا لا يتم اعتقالهم والزج بهم وراء القضبان؟\"